الأرشيف الشهري: يناير 2015

إنذارات بالإخلاء للمستأجرين القدامى

عقد إيجار تم إرساله الى مستإجرين قدامى على أساس قانون الإيجارات الجديد

عقد إيجار تم إرساله الى مستأجرين قدامى على أساس قانون الإيجارات الجديد

بالنسبة لحقوقيين كثر فإن قانون الإيجارات الجديد معطّل، وغير قابل للتطبيق بعد أن طعن المجلس الدستوري في مواد أساسية منه. فالمجلس عطّل آلية حساب بدلات الإيجار، وبالتالي عطّل سبل الإتفاق على بدل المثل (قيمة إيجار الوحدة السكنية حسب أسعار السوق)، ممّا يعطّل القانون برمّته. وهنا مقال، صادر عن جهة حقوقية، منشور في جريدة النهار يشير الى أن أي قانون هو وحدة متكاملة، ونفاذ مفاعيل أحكامه يرتبط بعضها بالبعض الآخر.

كيف إذا هنالك من جهة أخرى إصراراً على إعتبار القانون نافذ؟ وبأي سبل يتم تنفيذ القانون الجديد؟ يبدو أن «تجمع مالكي الأبنية المؤجرة» يروّج لحالة غير واقعية، يعلنون فيها عن حالات حيث مستأجرون قدامى يوقّعون عقود رضائية مع مالكين إلتزاماً بتطبيق القانون! وبالمقابل يتم إرسال إنذارات الى مستأجرين يرفضون توقيع العقد الجديد. الأمر الذي يعتبره التجمّع لمصلحته، لأنه برأيه يسرّع بالإخلاء، كما تعبّر هذه الجمل، المنقولة من صفحة الفايسبوك لـ «لجنة الدفاع عن حقوق المالكين القدامى»:

‎إنّها فرصة المالك باستعادة ملكه قضائيًّا في دعاوى ضدّ المتخلّفين عن تطبيق القانون… إنّها فرصة ذهبيّة للمطالبة بوقف التمديد واستعادة المأجور… لا تطالبوه بالتنفيذ أكثر من مرّة… وصلّوا لكي يتخلّفوا عن التطبيق… وبعدها الإنذارات… وبعدها الدعاوى…

في الحقيقة، إذا ما تم حقاً تطبيق القانون، فإنه في أحسن الحالات عبارة عن جدولة زمنية للإخلاء، يدفع المستأجر نسبة من قيمة بدل المثل ترتفع تدريجيا حتى السنة السادسة من العقد، حيث يصل قيمة بدل المثل الى قيمة بدل السوق. بعدها، يمكن للمستأجر البقاء ثلاث سنوات إضافية في المأجور إذا ما استطاع دفع الإيجار الجديد، ومن ثم يتحرر الإيجار ويتم إخلاء المستأجر القديم من دون أي تعويض، ومن دون أي بديل. أليس هذا واقع الحال لجميع المستأجرين الجدد، حيث يضطرون الى إخلاء منزلهم بعد إنتهار عقد الإيجار أو بسبب إرتفاع بدل الإيجار؟ فلماذا هذا الإمتياز الذي يطالب فيه المستأجرون القدامى إسوة عن غيرهم؟ فليس من المعقول تجاهل عوامل أخرى عند التطرق الى موضوع تجريد الآلاف من العائلات من منازلها. أولها مفهوم «الحق في السكن» الذي تتجاهله السلطات المتعاقبة والذي يمس ليس فقط المستأجرين القدامى، إنما كل القاطنين من ذوي الدخل المحدود والمتوسط. فالقروض المصرفية مثلا والتي تصورها الدولة، على أنها بمثابة «خطة سكنية» لا يستطيع أن يستفيد منها ٨٠٪ من الشعب اللبناني!

علاوة على ذلك فإن المستأجرين القدامى تحديداً أغلبهم من المتقاعدين والمسنين، حيث أن أجدد مستأجر سكن بيته منذ ٢٠ سنة وأقدمه منذ ما لايقل عن ٨٠ سنة. فحين ما يتم الحديث عن الحفاظ على تاريخ الحي والتماسك الإجتماعي من خلال الحفاظ على المستأجر، لا ينضوي ذلك في خانة الشعارات الفضفاضة. إنه واقع العديد من أحياء بيروت، مثال مار مخايل، والجميزة، والجعيتاوي، والباشورة (حيث أكبر عدد للمستأجرين القدامى)، والبسطة، ومار الياس، والمصبطبة، وراس بيروت، وغيرها…

المستأجرون القدامى يتعرضون لمضايقات يومية لإخلاء منازلهم. وفي الكثير من الحالات ينجح المالك بعملية الإخلاء الفوري مقابل تعويض أقل بكثير من ما نص عليه القانون القديم، فهم لا يشعرون بالأمان في ظل السجال الحاصل على نفاذ القانون، وليس بمقدورهم دفع الزيادة. وهذا الأمر يصب في مصلحة من يريد تحرير المأجور فوراً لهدف الهدم والإستثمار. ولكن بالمقابل هنالك حركة مستأجرين تدفع نحو سحب القانون وتعديله وقد وجهوا كتاباً مفتوحاً الى المسؤولين لتعديل كامل القانون تحسبا لتهجير المستأجرين.

كما أن هنالك دعوة عامة الى إجتماع هام من أجل تحديد مواعيد للتحرك وخاصة بعد أن تم توجيه إنذارات الى عدد من المستأجرين من أجل الإخلاء في بيروت والضاحية.

يوم الإثنين بتاريخ ٢ شباط ٢٠١٥
الساعة الخامسة
مقر الإتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان.