الإخلاء وخدعة السلامة العامة

map location of house

خريطة تصنيف المباني التراثية في منطقة عين المريسة – الأصفر يشير الى بناء الديك

هنا يقع بناء الديك

إنها منطقة عين المريسة، حيث سعر متر الأرض يصل الى ١٢ ألف دولار. في هذا الحي يقع بناء الديك المطل على المتوسط وبالتحديد مقابلاً لجامع عين المريسة «الأثري». يسكن بناء الديك، أو بالأحرى كان قد سكنه: في الطابق الأرضي جانيت التي ولدت هنا في الأربعينيات / عناية في الطابق الثاني (المالكة الوحيدة لشقتها) / وفي الطابق الثالث جورجيت وقد كان هذا المنزل لعائلتها وبقيت فيه الى أن تزوجت محمد، فدفعا الخلو المستوجب حينها ليصبح بيتهما العائلي منذ عقود.

ذات يوم وبعد الحرب الإسرائيلية على لبنان في تموز ٢٠٠٦، قرر الديك، مستغلاً الفراغ الإداري حينها، أن يهدم بناء ملاصق للبناء الذي نحن في صدد رواية قصته، ومن دون أن يحصل على رخصة هدم من بلدية بيروت، تم ذلك.
رفعت عناية دعوة ضد الديك متهمة إياه بالتسبب بتصدعات أصابت البناء الذي تسكنه وكان ذلك جرّاء الهدم العشوائي والغير القانوني. لكنه سرعان ما اُسْقطت الدعوة عندما عرض الديك شراء حصة عناية، ووافقت على ذلك. بقي الحق العام ليلاحق تعدّي المالك، فما كان إلا أن اختصر الحكم على مبلغ زهيد من المال يدفعه المالك تعويضاً لجرمه! لم ينجو الديك من الهدم الغير قانوني فحسب، وإنما استخدم حجة البناء المتصدع ليبدأ عملية إخلاء البناء. فأتى في ٢٠١٠ بتقرير من مهندس مدني ينسب التصدعات الى قدم عهد البناء ويستنتج بأن وضعه الحالي يشكل خطر على السلامة العامة «فانهيار اجزاء من واجهاته نتيجة التصدع امر ممكن والانهيار الجزئي أو الكلي للمبنى كذلك ممكن خاصة في حال حدوث هزات أو في حال حفر عقارات مجاورة بشكل عشوائي دون اتباع القواعد الهندسية التي تفرضها نوعية الأرض ووضع الأبنية المجاورة…»

02-before demolition

البناء الملاصق الذي هدم من دون رخصة هدم عام ٢٠٠٧

لا تصدّق جورجيت «بدعة» إمكانية انهيار المبنى، تقول: «أكيد ما بتوقع، معمّرة على صخر». فهي تعرف عين المريسة عندما كان البحر يصل الى الجامع وقبل تشييد آخر جزء من الكورنيش في ١٩٧٣. ومع ذلك، بدأت التهديدات للقاطنين بوجوب الإخلاء، رافقها مجموعة إجراءات متمثلة بإنذارات رسمية بقطع الماء والكهرباء عن البناء «حفاظاً عليكم وعلى السلامة العامة». وقُطعت المياه عن المبنى فعلاً، راجعت جورجيت وزوجها محمد البلدية وراسلوا المحافظ ولكن من دون جدوى. ارتأوا أن يعاودوا وصل الماء بأنفسهم فطلبوا من ابراهيم سنكري الحي الذي يعرف التمديدات جيداً إعادة وصل المياه ولكنه أبى أن يتدخّل. لجأوا لشراء الماء كما انشغلوا بالوقت عينه بدعاوٍ مع المالك محاولين الزامه بترميم المبنى وبالحفاظ على حقوقهم كمستأجرين.

i3tirad

رد من محافظ بيروت على الاعتراض عن قطع الماء عن البناء من قبل البلدية

اصبح الشغل الشاغل للديك اثبات أن المبنى آيل الى السقوط. وقوي نبضه بعد حادثة وقوع مبنى فسوح في منطقة الجعيتاوي، فخلق حالة إستعراضية حول المبنى، محولاً جدرانه البيضاء الأنيقة ذات الشرفات مع القناطر والشبابيك الخضراء المزينة بالزرع والورود – والذي صُنّف في «مشروع حماية المباني التراثية في محيط وسط بيروت» عام ١٩٩٦ كمبنى تراثي – الى واجهة يمرر من خلالها خطته لزرع الشك في متانة المبنى وأمانه. فلجأ الى الغرافيتي وطبع بالأزرق وبأحرف كبيرة على الجهتين الأماميتين للمبنى «خطر وقوف السيارات / خطر الوقوف في هذا المكان.»

03-Deek bldg2

غرافيتي إنذاري «خطر وقوف السيارات / خطر الوقوف في هذا المكان»

بدأ الإخلاء

بدأ الإخلاء من الطابق الأرضي مع جانيت. جانيت ممرضة، تعمل عند عيادة دكتور قرب الجامعة الأميركية وتمارس الصيد عبر المنفذ البحري في مسبح السبورتينغ. كبرت جانبت في هذا البيت ولم تتزوج فأصبح البيت بيتها. تشاطرت جانيت البيت مع زوجة أخيها واعتنت بها لسنوات خلال مرضها. ضغط الديك – الذي تعرفه جانيت حق المعرفة وقد كبرا في ذلك الحي سوية – مراراً وتكراراً على جانيت لإخلاء المنزل والقبول بالتعويض الذي حدده هو من دون الرجوع الى القضاء. أصبح يبرز لها مستندات موقّعة من قبل كاتب العدل كاثباتات لا جدل فيها بأن وضعها لا يستوجب التعويض وبأن عرضه المادي المشترط بالإخلاء الفوري للمنزل هو أفضل ما قد تحصل عليه. تعرّض بيت جانيت للسرقة في العام نفسه، فأصبحت تشعر بعدم الأمان في عقر دارها. تجاوز الديك جانيت وأكمل مفاوضاته القصرية مع أخيها الذي قبل العرض ليتمكن من إكمال علاج زوجته، فتم الإمضاء بموافقة جانيت المرغمة وقُسّم مبلغ التعويض بينها وبين زوجة أخيها. بعدها شعرت جانيت بالخديعة. وضبت أغراضها، أغراض لا تعرف مكان آخر تكون فيه. جمعت الكتب أشعلت فيهم النار وتركت عفشها ليأخذه من يريد. أتت صديقة جانيت في الوقت المناسب لتجدها مرتدية ثوبها الأبيض ممددة على سريرها، بعد أن حقنت نفسها بالـ«سبيرتو»، محاولة إنهاء حياتها قبل رحيلها عن ذلك البيت.

03-inside janet house

بيت جانيت – الطابق الأرضي

janet packing

جانيت وصديقتها بجمعان الأغراض

أما محمد وجورجيت الذين لم يصدقوا بأن الديك يستطيع إرغامهم على الإخلاء وهو الذي يواجه قضية ترغمه على الترميم. فتابعوا قضية بيتهم عبر القضاء آملين أن تطول الدعوة الى أن يصدر حكم التعويض وفق قيمة العقار وطول المدة التي سكنوا فيها البيت، إذا ما لزم الإخلاء. إلا أن الديك أبرز ورقته الأخيرة فجأة وكان ذلك بإنذار من قائد شرطة بيروت يقضي بإخلاء البناء من كافة الشاغلين. مع أن قضية الإخلاء الفوري مفصولة عن أهلية عقد الإيجار وإمكانية الرجوع الى البناء بعد الترميم الواجب إتمامه كما تفضي التقارير التي حصل عليها المالك، إلا أن محمد وجورجيت قبلوا بالتعويض مقابل الإخلاء. ما كان الزوجان ليخضعوا ويقبولوا التعويض الذي حدده الديك مقابل فسخ عقد الإيجار، لو وجدوا في بلد يحفظ الحق في السكن ويحاسب على الإنتهاكات.
كان من الممكن أن يخلوا لمدة فترة الترميم ويعودوا الى بيتهم آمنين. ولكن كيف يدفعون إيجار سنة وقيمة الإيجارات الجديدة تتخطى الإمكانيات؟ وما الذي يضمن بأن عاصفة ما لن تلام على «سقوط» البيت؟ فبذلك يكونون قد خسروا سكنهم وأي تعويض يتيح لهم إيجاد سكن بديل. في النهاية أخلى الزوجان البيت مقابل تعويض أقل بأضعاف مما كانوا يشترطون به، وبدأ الديك جولة أخرى من الإستعراض حول المبنى.

evict

إنذار الإخلاء من محافظ بيروت ناصيف قالوش موجه الى العميد قائد شرطة بيروت

MO Ang Georgette

بيت جورجيت ومحمد – الطابق الأخير

الإستعراض

استند الديك في إخلاء القاطنين على ضرورة ترميم المبنى كونه يشكل خطر على سلامة السكان وعلى السلامة العامة. بينما تجري العادة في إخلاء المستأجرين القدامى بالاستناد على هدم البناء لتشييد بناء جديد. أما الحصول على رخصة هدم لهذا البناء بالتحديد أمر صعب (وإن لم يكن مستحيلاً) كونه بناء مصنّف كقيمة تراثية، أضف الى ذلك أن الإخلاء في هذه الحالة سيأخذ وقت أطول إذا ما تم عبر القضاء وسيعطي المستأجر قدرة على التفاوض على تعويض أكبر إذا ما كان المالك مستعجل على استثمار العقار. وغالباً ما يكون هنالك مستثمر أكبر وراء المالك يموله لدفع التعويضات لإخلاء المستأجرين. في هذه الحالة يشاع بأن المستثمر بنك ـــ يهدف الى شراء العقارات المجاورة أيضاً والتي تضم مستأجرين قدامى ليضمها الى بعضها وبالتالي يستطيع تشييد بناء أضخم وأعلى مستغلاً العقار الى أقصى حدوده، في ظل عدم وجود نظم توجيهية تحدد إرتفاع المباني.
‎ولكن إخلاء مبنى الديك مشترط بترميمه وليس بهدمه كما تشير المستندات الملصقة خارج البناء وداخله والتي يشير اليها الديك كلما سئل عن ما يفعل بالبناء الآن وقد آخلاه‫.‬
‎يستعرض الديك المستندات كما يستعرض السقالة التي ركّبها على المبنى ليعلن أنه بدأ مرحلة الترميم وليبدد الشكوك التي راجت بأنه خدع المستأجرين بقصة الترميم‫.‬ في هذه الأثناء وقع أجزاء من بيت مهجور على يمين ميناء عين المريسة بعد ليلة عاصفة وتبين أن المالك أمر بهدمه‫.‬ وبالعودة الى بناء الديك‫: يقوم بأعمال الترميم المزعمة شابان يحاوطان المبنى بقضبان معدنية ويمررونها من داخل غرف المبنى بينما ينزعون ملابن الشبابيك والأبواب ويهدموون الشرفات ويزيلون درابزين الدرج ويقتلعون البلاط المزخرف من جميع الغرف. وإذا ما سئل الديك عن أسباب كل تلك الأعمال التخريبية للبناء، أجاب أنها بداعي الترميم. أصبح البناء من الخارج يثير الإرتياب ومن الداخل ورشة واضحة تسبق الهدم أو بالأحرى في مرحلة الهدم حيث جميع الغرف أرضها عارية من البلاط ومغطاة بالرمل وفي بعضها أحجار كبيرة منزوعة من جدران المبنى. أُبلغ الدرك عن الأعمال التي يقوم بها الديك متخفياً بالترميم. وبعد زيارة الشرطة للموقع اختفى العاملان وبقي البناء على حاله الجديدة. ‬

Top view 3 IMG_0321

المرحلة الأولى من التدعيم

bolster 2

بيت حانيت في المرحلة الأولى من «التدعيم» – الأرضي

2nd stage reno

المرحلة الثانية من التدعيم: إزالة الشرفات والشبابيك ودرابزين الدرج

janet house reno

بيت حانيت بعد المرحلة الثانية من «التدعيم» – الأرضي

georgette house

بيت جورجيت ومحمد بعد «التدعيم» – الطابق الأخير

permit IMG_0235

إلزام التدعيم من البلدية

لمين بيروت؟
‎‫لا يبدو أن هنالك من سيحاسب الديك على أفعاله كما لم يحاسب مالك البيت في زقاق البلاط الذي سار على خطى الديك ولكنه كان أعنف فاستخدم البولدوزر- التي تحفر لتشييد بناء مجاور- ليهدم، أثناء ليلة عاصفة، نصف البيت من الجهة الخلفية وييقي على الجهة الأمامية من ناحية الشارع تستعرض إنذارت مزيفة «المبنى معرض للإنهيار خطر الوقوف» ومستند رسمي يلزم بالترميم. ‬

IMG_0348
‎‫يلجأ الديك وغيره من الملاك الذين يطوقون الى الإستفادة من العقار الذي يملكونه في السوق العقاري الذي يحقق أرباح خيالية الى التخفي وراء واجهة قانونية تسمح لهم بالقيام بشتى الأعمال الغير قانونية التي لا يحاسبهم عليها أحد. …‬
‎‫هدم النسيج العمراني ..    ‬

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s